edita

مصر تبحث مع اليابان مقترحات التعاون لتنفيذ مشروعات برنامج “نُوَفِّي”

بحثت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في اجتماع ثنائي مع أوكا هيروشي، سفير اليابان بمصر، بحضور شينو ماساو، كبير ممثلي مكتب هيئة التعاون الدولي اليابانية (الجايكا) في مصر، ترتيبات تفعيل الشريحة الثانية من التمويل الإنمائي الميسر للمرحلة الأولى من الخط الرابع لمترو أنفاق القاهرة الكبرى، بالإضافة إلى محاور التعاون المقترحة لتنفيذ المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج “نُوَفِّي”، في إطار متابعة مخرجات مؤتمر المناخ COP27.

وفي بداية اللقاء أكدت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، على العلاقة الوطيدة المشتركة بين مصر واليابان في مختلف مجالات التنمية سواء من خلال التعاون الثنائي أو التعاون متعدد الأطراف عبر وكالات الامم المتحدة، مشيرة إلى حرص الحكومة على المضي قدمًا نحو تعزيز العلاقات والانتقال بها لآفاق أرحب لتلبية الأولويات التنموية، وفقاً لبيان صحفي.

وتناول اللقاء مُناقشة مقترحات التعاون بين الجانبين في ضوء مخرجات مؤتمر المناخ COP27، وعلى رأسها المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج “نُوَفِّي”، من أجل تعزيز التحول الاخضر في قطاعات المياه والغذاء والطاقة، مشيرة إلى أن مصر تعمل على التحول نحو الطاقة النظيفة من خلال المشروعات المدرجة ضمن البرنامج والتي تستهدف تحقيق قدرات بنحو 10 جيجاوات من خلال استبدال محطات طاقة تعمل بالطرق التقليدية، من أجل تحفيز التحول الأخضر.

وأشارت إلى أن مؤتمر المناخ COP27، شهد توقيع عدد من خطابات النوايا في ضوء تنفيذ مشروعات البرنامج، وتعمل وزارة التعاون الدولي على تكثيف العمل المشترك مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، من أجل تحفيز جهود الانتقال من التعهدات إلى التنفيذ، وتوفير كامل التمويل للبرنامج بحلول مؤتمر المناخ COP28 بالإمارات العربية المتحدة.

كما تناول اللقاء جهود التعاون المشترك في مجالات تمكين المرأة، والاستعدادات المصرية لافتتاح المتحف المصري الكبير الذي يعد أحد نماذج التعاون الرائدة بين جمهورية مصر العربية واليابان.

وخلال اللقاء عرض السفير الياباني بالقاهرة، الجهود التي تقوم بها اليابان للتكامل مع جهود الدولة التنموية لاسيما في قطاع الطاقة من خلال إشراك القطاع الخاص الياباني، حيث يجري بالفعل تمويل تنفيذ محطة طاقة رياح بقدرة 500 ميجاوات بمنطقة جبل الزيت، إلى جانب محطة أخرى بنفس القدرات متوقع البدء خلال مطلع العام المقبل، وتوقيع مذكرة تفاهم لتنفيذ محطة بقدرة 3 جيجاوات بالتعاون مع القطاع الخاص المصري والياباني، بالإضافة إلى قيام الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بتوقيع اتفاقيات تمويل محطة بقدرة 500 ميجاوات بمدينة كوم امبو بأسوان.

كما استعرض السفير الياباني، المساهمات المقترحة في محوري الغذاء والمياه ضمن المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج “”نُوَفِّي”، لاسيما في مشروع الإنذار المبكر بالتعاون مع برنامج الاغذية العالمي، وتمويل تطوير أنظمة الري، إلى جانب الري باستخدام الطاقة الشمسية.

جدير بالذكر أنه عقب توقيع التمويل الإنمائي الجديد لمشروع مترو الإنفاق فإن محفظة التمويلات الإنمائية مع الجانب الياباني تقترب من 3 مليارات دولار، وتتنوع في العديد من المجالات التنموية من بينها النقل المستدام والتعليم والبحث العلمي، والتأمين الصحي الشامل، والطاقة والكهرباء، والبيئة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.