edita

رئيس وزراء مصر يؤكد أهمية التحول من مرحلة التعهدات إلى تنفيذ برامج التكيف المناخي

أكد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، أن الوقت قد حان للتحول من مرحلة التعهدات إلى مرحلة التنفيذ على الأرض لبرامج التكيف المناخي، وإيلاء الاهتمام بتوفير التمويل اللازم لتلك البرامج، لا سيما في الدول النامية.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس الوزراء، مع الرئيس التنفيذي لصناديق الاستثمار في المناخ مافالدا دوارتي، وذلك بحضور رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، وياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والسفير وائل أبو المجد الممثل الخاص للرئيس المعين لقمة التغير المناخي، وفقا لبيان صحفي.

وخلال الاجتماع، أعرب رئيس الوزراء عن تطلع الحكومة لتعزيز التعاون مع صناديق الاستثمار في المناخ خلال الفترة المقبلة، لا سيما في إطار “المنصة الوطنية الاستثمارية للمشروعات الخضراء والعمل المناخي” والتي تعرف باسم “نوفي NWFE”، كبرنامج وطني للربط ما بين القضايا الدولية للمناخ وقضايا التنمية، مع حشد التمويل الإنمائي الميسر لحزمة من المشروعات التنموية الخضراء بقطاعات الغذاء والمياه والطاقة، في إطار استراتيجية مصر الوطنية الشاملة للمناخ 2050.

ومن جانبها، استهلت الرئيس التنفيذي لصناديق الاستثمار في المناخ حديثها بالإعراب عن إعجابها بما شاهدته في مصر من تطور ونهضة عمرانية لافتة في أماكن مختلفة، وذلك بعد آخر زيارة أجرتها لمصر منذ 11 عاماً.

واستعرضت مافالدا دوارتي – خلال اللقاء – المشروعات التي أسهمت صناديق المناخ في تمويلها في مصر، مشيرة إلى تطلعها لزيادة حجم التعاون مع مصر في الفترة المقبلة، ليتناسب مع حجم المشروعات وخطط التحول الأخير الطموحة التي تتبناها مصر.

وأضافت، أنها عقدت مباحثات مع رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي حول برنامج “نوفي”، وتتطلع لاستكمال تلك المباحثات وصولاً إلى الاتفاق حول تمويل مشروعات متنوعة لبرامج التكيف المناخي في مصر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.