edita

«الطاقة الذرية» تعلن انتهاء المرحلة الثانية من تطوير الحماية المادية للمنشآت النووية في مصر

أعلنت هيئة الطاقة الذرية الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروع تطوير وتحديث منظومة الحماية المادية لمنشآت الهيئة الحيوية والبدء في أعمال المرحلة الثالثة وذلك بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ونظمت الهيئة مؤتمرا بحضور الدكتور عاطف عبدالحميد عبدالفتاح رئيس الهيئة ومحمد خاليق رئيس قسم أمن المواد والمنشآت بالوكالة الدولية للطاقة الذرية ومايكل كالرك خبير الامن النووي بالوكالة.

وأوضح الدكتور عاطف عبدالحميد رئيس هيئة الطاقة الذرية أن أعمال تطوير منظومة الحماية المادية لمنشآت الهيئة الحيوية تأتي في إطار التعاون الدائم والمثمر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خالل الخطة المتكاملة لدعم األمن النووي المتكامل «INSSP»والذي توليه الوكالة أهمية كبرى.

وأشار رئيس هيئة الطاقة الذرية إلى أن المرحلة الثالثة ستشمل تطوير منظومة الحماية المادية بمنشآت التشعيع الجامي ووحدة إنتاج النظائر أنه المشعة، موضحا بذلك تكون منظومة الحماية المادية بالهيئة قد تم ً تطويرها بالكامل إلى أحدث ما وصل إليه العلم في هذا المجال.

ومن جهته أشاد محمد خاليق رئيس قسم أمن المواد والمنشآت بالوكالة الدولية للطاقة الذرية باإلنجاز الذي تحقق في المرحلة الثانية من أعمال تطوير وتحديث منظومة الحماية المادية، وأعرب عن سعادته باستمرار التعاون بين مصر والوكالة ً في أعمال المرحلة الثالثة متطلعا لدعمها في مجال الأمن النووي.

جدير بالذكر أن الاحتفالية حضرها رؤساء الهيئات النووية وممثلين عن وزارات الكهرباء والطاقة المتجددة، الداخلية، والخارجية باإلضافة إلى الشركة المنفذة ألعمال التطوير والسادة القائمين على إدارة المنشآت النووية بالهيئة والسادة مسئولي ملف األمن النووي بهيئة الرقابة النووية واإلشعاعية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.