edita

وزيرة التعاون تستعرض جهود مصر للتوسع في الطاقة المتجددة وتعزيز التحول الأخضر

استعرضت رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي في مصر، الجهود الوطنية للتوسع في الطاقة المتجددة وتعزيز التحول الأخضر.

جاء ذلك خلال لقاءاتها مع مسئولي المنظمات الأممية والقطاع الخاص ومؤسسات التمويل بالنمسا، ضمن فعاليات منتدى صندوق أوبك للتنمية الدولية الذي عُقد بفيينا، بهدف دعم رؤية الدولة التنموية من خلال تعزيز مجالات العمل المشترك، وذلك بحضور السفير محمد الملا، سفير مصر في فيينا، وفقا لبيان الوزارة.

وعقدت وزيرة التعاون الدولي، لقاء مع أهونا إزياكونوا، مديرة المكتب الإقليمي لأفريقيا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث استعرضت الجهود التنموية المبذولة في مصر وتصميمها المشروعات التنموية وفقًا لأولوياتها، كما تطرقت إلى محفظة التعاون الإنمائي الجارية التي تسجل نحو 26 مليار دولار وتضم 377 مشروعًا في مختلف قطاعات التنمية، وأنه تمت مطابقة هذه التمويلات وفقًا لأهداف التنمية المستدامة بما يعزز الاستفادة منها ويوضح الرؤية المستقبلية بشأن خريطة التمويلات التنموية والدعم الفني.

كما بحثت المشاط التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إطار تنشيط التعاون بين دول الجنوب، وكذلك مشاركته في منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي والذي يوفر فرصة ملائمة لتنسيق الجهود، لاسيما وأنه سيعقد قبيل قمة المناخ COP27 ويهدف إلى دفع الجهود الدولية وتنسيق المواقف الأفريقية في مجال العمل المناخي التي لا تستفيد بشكل كبير من التمويل المناخي.

ومن ناحيتها؛ أكدت أهونا على أهمية رسالة قمة المناخ المقبلة ودفع الجهود الدولية نحو تنفيذ التعهدات المناخية وتوفير التمويل للدول النامية والناشئة لاسيما قارة أفريقيا، مؤكدة رغبتها في تعزيز التعاون مع مصر في عدة مجالات، ومن بينها مجال التكنولوجيا والشركات الناشئة، حيث يعمل المكتب الإقليمي حاليًا على مبادرة شبابية تسمى “Timbuktu Initiative” تسعى للعمل كمنصة إقليمية لدعم تبادل التجارب والخبرات في مجال التكنولوجيا، معربة عن تطلعها لإشراك مصر بها بالنظر إلى كونها منصة للشركات الناشئة في هذا المجال.

ورحبت المشاط بالتعاون في مجال الشركات الناشئة في ظل الفرص الضخمة المتاحة في مصر، مشيرة إلى أن شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار تعد منصة رائدة في هذا المجال حيث تم تدشينها في عام 2017 وقامت بدعم أكثر من 175 شركة حتى الآن.

وفي سياق آخر عقدت وزيرة التعاون الدولي لقاءً مع داميلولا أجونبي المديرة التنفيذية والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بمنظمة الطاقة المستدامة للجميع، حيث تم بحث مجالات التعاون المشترك في مجال الطاقة، واستعرضت وزيرة التعاون الدولي الجهود الوطنية للتوسع في الطاقة المتجددة وتعزيز التحول الأخضر.

وأعربت أجونبي عن تقديرها للدور المصري الرائد لرئاسة قمة المناخ COP27، وتطلعها لانعقاد يوم الطاقة خلال أعمال القمة، مؤكدة حرص المنظمة على التعاون مع مصر في إطار التحضير لقمة المناخ المقبلة، وذلك سواء من خلال المنظمة الأممية التي تستهدف توفير الطاقة للجميع.

وأشارت المديرة التنفيذية لمنظمة الطاقة المستدامة للجميع إلى أن منظمتها تعمل على إصدار تقرير بعنوان “Missing the Mark” والذي يهدف إلى رصد الفارق بين تعهدات الدول والقطاع الخاص خلال قمم تغير المناخ والتنفيذ الفعلي لهذه التعهدات.

وعلى صعيد متصل التقت وزيرة التعاون الدولي فرانشيسكو لا كاميرا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة IRENA، حيث استعرضت مجالات التعاون ذات الاهتمام المشترك، وأوضح المدير العام للوكالة أنها تعمل على نشر المعرفة بشأن مصادر الطاقة المتجددة ودعم الدول الأعضاء في إعداد الدراسات والتقييمات بشأن مدى إمكانية اعتمادها على مصادر الطاقة المتجددة المختلفة.

كما تم التطرق إلى المبادرات التي أطلقتها وعلى رأسها منتدى الاستثمار المناخي والذي تم تدشينه مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق المناخ الأخضر Green Climate Fund وبات يضم أكثر من 330 شريكاً من الأطراف المعنية وكذا المستثمرين وشركات القطاع الخاص.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.