edita

مصر تبحث مع كوت ديفوار سبل تعزيز التعاون في مجال التنمية الزراعية

بحث السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري، مع وزير الزراعة والتنمية الريفية بكوت ديفوار، كوبنان كواسي أدجوماني، سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجال التنمية الزراعية.

وذكرت وزارة الزراعة – في بيان صادر اليوم الجمعة – أنه تم عقد جلسة مباحثات مشتركة بين وزير الزراعة ونظيره الإيفواري، بحضور وفد رفيع المستوى من الدولتين بديوان وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأضافت، أن ذلك يأتي بناء على الدعوة الموجهة من وزير الزراعة إلى نظيره الإيفواري، لزيارة جمهورية مصر العربية لإجراء مناقشات ومشاورات بشأن تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في المجالات الزراعية المختلفة، بناء على ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين على هامش اجتماعات مؤتمر الأطراف لمكافحة التصحر الذي عقد بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان في مايو الماضي.

وأكد وزير الزراعة لنظيره الإيفواري، عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين مصر وكوت ديفوار، والتي يعززها التوافق التام للقيادة السياسية في البلدين، معربا عن تطلعه لأن تكون هذه الزيارة بمثابة انطلاقة جديدة لتعزيز التعاون في المجال الزراعي وقضايا الأمن الغذائي بصفة عامة بين البلدين، وبما يحقق الأمن الغذائي للشعبين الشقيقين.

وأشار القصير، إلى توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتقديم كافة سبل الدعم والجهود للأشقاء من دول القارة السمراء، ونقل الخبرات الفنية، والتجربة المصرية المتميزة، خاصة في القطاع الزراعي، لاسيما بعد النهضة الحقيقة التي شهدتها مصر خلال السنوات الثماني الماضية في هذا القطاع، والطفرة التنموية بها.

وألمح وزير الزراعة، إلى أن مصر كانت لها تجربة متميزة في استصلاح الصحراء، وإقامة مشروعات زراعية تنموية عملاقة في كافة المجالات المرتبطة بالقطاع الزراعي، فضلا عن مجال استنباط أصناف جديدة من المحاصيل الاستراتيجية ذات الإنتاجية العالية المقاومة للأمراض، والتي تتكيف مع التغيرات المناخية المختلفة.

وقال: “إن مصر لديها العديد من المعامل المرجعية والتي حصلت على الاعتماد الدولي، في مجال التحاليل المختلفة للغذاء والحاصلات الزراعية، ما جعل تجربتها متميزة في مجال البحث العلمي الزراعي، الأمر الذي ساهم في نفاذ الحاصلات الزراعية المصرية إلى العديد من دول العالم”.

وأضاف، أن مصر لها أيضا تجربة متميزة في استخدام نظم الري الحديث، ورفع كفاءة استخدام المياه، وإنتاج تقاوي المحاصيل الاستراتيجية.

ولفت القصير، إلى أنه في مجال التنمية الريفية أيضا، أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشروع “حياة كريمة” لتنمية الريف المصري، والذي يعد من أضخم المشروعات على مستوى العالم في هذا المجال، والذي يستهدف تحسين جودة الحياة في الريف المصري، وتقديم خدمات متميزة لأبنائه من كافة الفئات.

وأكد، أهمية التعاون المشترك في تبادل الخبرات والخبراء، وإيفاد البعثات العلمية، للاستفادة والاطلاع على التجربة المصرية في المجال الزراعي بقطاعاته المختلفة، لافتا إلى إمكانية أن يشمل التعاون أيضا مجالات التدريب، والاستزراع السمكي، والتبادل التجاري، بحيث يمكن تشكيل لجنة علمية من البلدين تجتمع بالتناوب بصفة ربع سنوية، لتحديد مجالات التعاون المشترك، وإزالة أي عقبات في سبيل تحقيق هذا التعاون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.