edita

رئيس الوزراء يتابع جهود التحضير لمؤتمر المناخ في شرم الشيخ

ترأس مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الاجتماع الحادي عشر للجنة العليا المعنية بالتحضير لاستضافة مصر للدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، لمتابعة جهود مختلف الوزارات والجهات في التحضير للمؤتمر، المُقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ الشهر المقبل، وذلك بحضور عدد من الوزراء، ومحافظ جنوب سيناء، ومسئولي عدد من الجهات المعنية.

وأكد رئيس الوزراء، فى مستهل الاجتماع، استمرار مختلف أوجه التنسيق والتعاون بين أجهزة الدولة استعداداً لانطلاق فعاليات مؤتمر المناخ COP27 الشهر المقبل، فى أبهي صورة تنظيمية، تعكس حجم مصر وقدرتها على استضافة مثل هذه الاحداث الدولية الكبرى، طبقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وفقاً لبيان صحفي.

وخلال الاجتماع، استعرض سامح شكري، وزير الخارجية، الرئيس المعين لمؤتمر المناخ COP27، نتائج المباحثات المهمة حول قضايا المناخ، والتي أجراها فى نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى الفعاليات والاجتماعات التي شارك فيها والمرتبطة بقضايا العمل المناخي.

وتطرق وزير الخارجية إلى الاجتماعات التنسيقية التي تم عقدها أواخر سبتمبر مع سكرتارية اتفاقية المناخ، بحضور مختلف الأطراف المعنية بالإعداد لقمة شرم الشيخ، بهدف التوافق على جدول الأعمال، والأحداث الجانبية، وكذا مختلف التفاصيل التنظيمية واللوجستية.

وفى هذا الصدد، أكد شكري على ما توليه مصر من أهمية لمشاركة منظمات المجتمع المدني، والحرص على التواصل المستمر مع المنظمات التي ستشارك فى مؤتمر شرم الشيخ، وتيسير إجراءات اعتمادها، مشيراً فى هذا الصدد إلى أن الرئاسة المصرية لمؤتمر تغير المناخ هي أول رئاسة لمؤتمرات المناخ تخصص يوماً كاملاً للمجتمع المدني خلال أعمال المؤتمر.

وخلال الاجتماع، استعرضت ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، آخر المستجدات الخاصة بموقف التنسيقات التي تمت على مدار الأيام الماضية مع الوزارات والجهات المعنية، مشيرة فى هذا الصدد إلى جدول أعمال الأيام الموضوعية للمؤتمر، وما يتعلق بذلك من تحديد لقوائم المتحدثين من جانب عدد من الوزارات لمختلف الاحداث الجانبية، لافتة كذلك إلى الموقف التنفيذي لمختلف المبادرات المقرر إطلاقها خلال المؤتمر.

وتناولت الوزيرة نتائج أعمال اجتماعات مجموعة العشرين G20، وكذا نتائج اجتماعات وزراء البيئة الافارقة، وذلك فى إطار استعدادات مصر لاستضافة الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27.

وخلال الاجتماع، استعرض عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأنشطة التي تقوم بها الوزارة في إطار الاستعداد لانعقاد مؤتمر تغير المناخ COP27، من حيث تزويد المنطقتين الزرقاء والخضراء والقاعات الرئيسية بمتطلبات البنية التحتية التكنولوجية، وتوفير خدمات الإنترنت لضيوف المؤتمر.

وأشار طلعت إلى نتائج اختبار الموقع الإلكتروني لبوابة المؤتمر على شبكة الإنترنت، وما شمل ذلك من تقييم لعدة مكونات من أجل مواكبة المحتوى للتطور في طريقة العرض وتحديثه، فضلا عن عنصر الأمان والخصوصية للمستخدم وحماية بياناته، ومدى تحمل الموقع للاستخدام الكثيف أثناء فترة انعقاد مؤتمر المناخ.

كما تناول وزير الاتصالات موقف الانتهاء من التطبيق الموحد لمؤتمر المناخ COP27، وكذا موقف الانتهاء من التكاملات مع تطبيقات الوزارات، والتي تشمل كلا من الموقع الرسميّ، وتطبيق النقل الذكي، وكذا منصات حجز التذاكر، بالإضافة إلى تطبيق COVID-19، وتطبيق PCR، وموقعVisit Egypt، كما تم عرض موقف توصيل فنادق شرم الشيخ بالألياف الضوئية والسرعات المناسبة للأنترنت.

من جانبه، استعرض خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، خطة التأمين الطبي لمؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP27، وما تتضمنه من أدوار لمختلف قطاعات الوزارة، قبل وأثناء انعقاد المؤتمر، وتوفير مختلف الأطقم الطبية، وكذا المتطلبات والتجهيزات الطبية اللازمة للتعامل الفوري مع أي حالات طارئة، أينما تواجدت.

وأشار، أنه من المقرر تجهيز مستشفى ميداني داخل نطاق قاعة المؤتمرات مجهزة بكافة التجهيزات الطبية اللازمة للتعامل مع كافة الحالات الطبية والجراحية الطارئة بنطاق القاعة، فضلاً عن باقي المستشفيات الأخرى فى محافظة جنوب سيناء.

وتناول محمد معيط، وزير المالية، خلال الاجتماع، الموقف التنفيذي لأعمال اللجنة المالية المعنية بتمويل استضافة مصر لمؤتمر تغير المناخ، بما في ذلك استراتيجية الرعاية للمؤتمر وأهدافها، ومعايير اختيار الشركات الراعية، والمساهمات المالية المتوقعة، والمزايا المقدمة لكل مستوى من مستويات الرعاية، مشيرًا إلى قيام وزارة المالية بالتنسيق مع وزارة الطيران المدني بشأن تجهيز ساحة للإجراءات الجمركية بمطار شرم الشيخ الدولي.

وخلال الاجتماع، لفت خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إلى أن العمل جار حاليًا، على قدم وساق، من أجل سرعة الانتهاء من التحضيرات الخاصة باستضافة مؤتمر تغير المناخ الشهر المقبل، مشيرًا إلى أنه يتم تكثيف الجهود على مدار الساعة، مؤكدا أن جميع المشروعات سيتم الانتهاء منها قبل بدء فعاليات المؤتمر بوقت كافٍ.

وكشف محافظ جنوب سيناء عن الاتجاه لتنظيم حفلات وعروض فنية وثقافية وفلكلورية في القطاعات السياحية المختلفة بمدينة شرم الشيخ، إضافة إلى كرنفال موسيقي غنائي على هامش فعاليات مؤتمر المناخ، بالتنسيق مع وزارة الثقافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.