edita

أسعار النفط تحقق مكاسب أسبوعية وسط تضرر إمدادات ليبيا والإكوادور

ارتفع النفط وسط تداولات ضعيفة قبل عطلة نهاية الأسبوع في الولايات المتحدة، فقد أدت اضطرابات الصادرات في ليبيا إلى تفاقم مخاوف الإمدادات العالمية.

صعد غرب تكساس الوسيط بما يزيد عن 108 دولارات للبرميل، مسجلاً مكاسب أسبوعية طفيفة بعد انخفاضه في الأسبوعين الماضيين، كما قفزت العقود الآجلة لخام برنت 2.38 لتبلغ عند التسوية 111.63 دولار للبرميل.

تراجعت الصادرات الليبية إلى نحو ثلث مستوى العام الماضي، بعد تفاقم الأزمة السياسية التي أدت إلى تعليق الشحنات من اثنين من أكبر الموانئ في البلاد.

قال إد مويا، كبير محللي السوق في “واندا كورب” (Oanda Corp) لوكالة “بلومبرغ”: “اختتمت أسعار النفط الخام الأسبوع مرتفعة، فقد أدت الأزمة السياسية في ليبيا إلى انخفاض حاد في صادرات النفط. لقد شهدنا هذه الأحداث من قبل، ومن المفترض أن توفر سوق النفط الضيقة وإعلان حالة القوة القاهرة في الموانئ الرئيسية دعماً أساسياً لأسعار النفط”.

يأتي صعود يوم الجمعة بعد أن أنهى سعر النفط الخام تعاملات شهر يونيو منخفضاً بنسبة 8%، في ظل قلق المستثمرين من التباطؤ العالمي المحتمل. زاد النفط بما يكفي لإثارة قلق الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي يضغط من أجل الحصول على بنزين أرخص في الداخل، بينما يقود الجهود لدفع المنتجين في الشرق الأوسط على زيادة إنتاج الخام.

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أمس، إنَّ الخسائر الناجمة عن الإغلاقات تجاوزت 16 مليار دينار ليبي حتى اليوم، كما انخفض الإنتاج بشكل حاد، فقد تراوحت الصادرات اليومية بين 365 و409 آلاف برميل في اليوم، بانخفاض قدره 865 ألف برميل في اليوم عن معدلات الإنتاج في الظروف الطبيعية.

من جانب آخر، اتفق تحالف “أوبك+” على الالتزام بالرفع المزمع لإنتاج النفط في أغسطس بواقع 648 ألف برميل يومياً، بحسب بيان صدر بعد انتهاء الاجتماع الـ30 لوزراء الطاقة في دول التحالف عبر الفيديو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.